التوعية الإسلامية بمتوسطة الحسن بن علي بجدة
"مرحباآ بكـ"
زائرنا الكريم
انت غير مسجل في هذا المنتدى
سجل معنا للتمتع بكافة خدمات وفعاليات المنتدى }~
~{ونرجوا لك تصفح ممتع ومفيد في منتدانا

التوعية الإسلامية بمتوسطة الحسن بن علي بجدة

التوعية خلق وتربية
 
الرئيسيةهههههههههههههههبحـثالتسجيلدخول
اود أن أشكر كل معلم أو طالب أو زائر شارك في منتدى جماعة التوعية الاسلامية بفكرة أو طرح جيد شكراً للطلاب المميزين واشرافهم على أقسام المنتدى شكراً للجميع من أعماق قلبي ودعائي لهم بالتوفيق والنجاح كما يسرنا تواجدكم معنا للأبد دون انقطاع على أمل اللقاء بكم في مناسبات سعيده

شاطر | 
 

 حسن الخواتيم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
messi
المدير
المدير
avatar

عدد المساهمات : 159
نقاط : 3185
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 02/03/2010
العمر : 21

مُساهمةموضوع: حسن الخواتيم   الجمعة 17 ديسمبر - 16:47


لمّا نزل الموت بالعابد الزاهد عبد الله بن إدريس اشتد عليه الكرب فلما أخذ يشهق بكت ابنته. فقال: يا بنيتي، لا تبكي فقد ختمت القرآن في هذا البيت أربعة آلاف ختمة.. كلها لأجل هذا المصرع.
أمّا عامر بن عبد الله بن الزبير فلقد كان على فراش الموت يعد أنفاس الحياة، وأهله حوله يبكون، فبينما هو يصارع الموت سمع المؤذّن ينادي لصلاة المغرب ونفسه تحشرج في حلقه، وقد اشتدّ نزعه وعظم كربه، فلما سمع النداء قال لمن حوله: خذوا بيدي.
قالوا: إلى أين؟!
قال: إلى المسجد.
قالوا: وأنت على هذه الحال!!
قال: سبحان الله.. !! أسمع منادي الصلاة ولا أجيبه! خذوا بيدي.
فحملوه بين رجلين، فصلى ركعة مع الإمام ثمّ مات في سجوده.. نعم مات وهو ساجد.
أما يزيد الرقاشي فإنه لما نزل به الموت أخذ يبكي ويقول: من يصلي لك يا يزيد إذا متّ؟ ومن يصوم لك إذا متّ؟ ومن يستغفر لك من الذنوب إذا متّ؟ ثم تشهد ومات.
وها هو هارون الرشيد، لما حضرته الوفاة وعاين السكرات.. صاح بقواده وحجّابه: اجمعواجيوشي كلها. فجاؤوا بهم بسيوفهم ودروعهم لا يكاد يحصي عددهم إلا الله.. فلما أطل عليهم حدّق بهم وتمعن فيهم.. ثم بكى بكاءً شديداً، وصاح قائلاً: يا من لا يزول ملكه.. ارحم من قد زال ملكه.. ثم لم يزل يبكي حتى مات.
وها هو أحد السلف، وقد كان تقياً ورعاً صواماً للنهار، قواماً لليل، قارئاً للقرآن.. فقيل له: كيف حصلت على هذه النعمة؟ قال: صوّرت نفسي أنها تحتضر، فقلت لها: يا نفس، ماذا تتمنين؟ قالت: أن أعود للدنيا وأتزود من العمل الصالح.
ثم صوّرتها وهي في ضمة القبر، فقلت لها: يا نفس، ماذا تتمنين؟ قالت: أتمنى أن أعود إلى الدنيا وأتزود من العمل الصالح.
ثم صوّرتها وهي تبعث وتقف بين يدي الرحمن، فقلت لها: يا نفس، ماذا تتمنين؟ قالت: أن أعود إلى الدنيا وأتزود من العمل الصالح.. فقلت لها: يا نفس هذه الدنيا وهذه أمنيتك، فاعملي فيها واجتهدي.
هذا كان حال أسلافنا فدعونا ننظر إلى أحوالنا اليوم.
لنكثر من العمل الصالح، ولنسرع بالتوبة والتقرب إلى الله تعالى قبل الممات..
تزود من التقوى فإنك لا تدري
إذا جن ليل هل تعيش إلى الفجر
فكم من صحيح مات من غير علة وكم من سقيم عاش حيناً من الدهر
وكم من صبي يُرتجى طول عمره
وقد نسجت أكفانه وهو لا يدري .



أنآِ آِلذي نظر آِلعآِشقُ لقدمي ...... وآِطربت مرآِوغآِتي من بهِ عقدُ
ووصلت آِهدآِفي لمن يعشق آِلطربِ ...... آِنآِ ميسي گبيرهم علے صغري
.......... آِنآِ ليو عآِلِم آِلمتعة في عالمِ آِلقدم ..............


ليونيـــــ10ـــــل ميســـــي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://toeya.yoo7.com
Dr-mo0ody
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 22
نقاط : 2687
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 10/09/2010
العمر : 22

مُساهمةموضوع: رد: حسن الخواتيم   الثلاثاء 28 ديسمبر - 2:04

اللهـــ يجعل لنا حسن الخواتيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حسن الخواتيم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التوعية الإسلامية بمتوسطة الحسن بن علي بجدة :: ~®§§][][الثقافيه][][§§®~-
انتقل الى: